أخبار عالميةأخبار محليةإقتصادرياضة

ناصر الخليفي رئيس مجموعة “بي إن سبورت” سيمثل أمام القضاء السويسري

ناصر الخليفي رئيس مجموعة “بي إن سبورت” سيمثل أمام القضاء

بعد تحقيقات دامت لـ٣ سنوات أعلن القضاء السويسري أن ناصر الخليفي رئيس مجموعة “بي إنسبورت” سيمثل أمام المحكمة; في سبتمبر المقبل بتهم تتعلق بمنح حقوق بث تلفزيوني لكأس العالم; والفساد وسوء الإدارة الجزائية المشددة وتزوير الوثائق ومنح الخليفي فيلا فاخرة لأحد أعضاء الفيفا في جزيرة سردينيا الإيطالية; ودفع إيجار 18 شهراً وصلت قيمته إلى 1.8 مليون يورو (1.94 مليون دولار) يستخدمها لعقد صفقات مشبوهة للسيطرة على حقوق البث لبطولات الفيفا; وتمديد حقوق شبكة “بي إن سبورت” في الشرق الأوسط حتى كأس العالم 2030.

وقد رفضت المحكمة الجنائية الأميركية طلب التنحي المقدم من الخليفي; كذلك العدالة الفرنسية رفضت بشده طلبات الخليفي لإسقاط اتهامه في قضايا فساد; لحصوله على حقوق بث دورتي الألعاب الأولمبية 2016 و2020 ومونديال ألعاب القوى لأعوام 2015 و2019 و2021; فما زالت الاتهامات وقضايا الفساد تلاحق الخليفي رغم محاولات الدولة لحمايته.

وسيمثل أمام المحكمة أيضا كل من جيروم فالك الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”; ورجل ثالث لم يُذكر اسمه في البيان، والثلاثة متهمون بالفساد المستتر; وسوء الإدارة الجزائية المشددة وتزوير الوثائق.

واتهم ناصر الخليفي والرجل الثالث الذي يعمل في مجال الحقوق الرياضية; بالتحريض على سوء الإدارة الجنائية المشددة تجاه فالك.

وسدد الرجل الثالث الى فالك مبلغ 1,25 مليون يورو على ثلاث دفعات مقابل منح الفرنسي; اليد اليمنى لرئيس الفيفا السابق السويسري جوزيف بلاتر; شركة “أم بي أند سيلفا أل تي دي” الإيطالية على الحقوق الإعلامية لكأسي العالم 2018 و2022; وشركة “تافي سبورتس ماركتينغ” اليونانية على الحقوق ذاتها لكأسي العالم 2026 و2030 إضافة إلى بطولات أخرى.

 

للمزيد

أخبار متعلقة

التعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق