أخبار سياسيةأخبار عالمية

لماذا فشلت إدارة ترامب في تحقيق المصالحة الخليجية مع قطر؟

لماذا لم تنجح إدارة ترامب في تحقيق المصالحة الخليجية مع قطر؟

يقال إن واشنطن كانت قد اقتربت من حل جزئي للأزمة الخليجية يتم بموجبه إنهاء مقاطعة قطر، تمهيداً لحل الأزمة؛ لكن بحسب تقرير لفوكس نيوز فإن الإمارات تدخلت في اللحظات الأخيرة وأحبطت الخطة الأمريكية. فهل حدث ذلك فعلا؟

تحاول الولايات المتحدة منذ فترة حل الأزمة التي تعصف بالعلاقات بين حلفائها في الخليج، لكنها لم تنجح حتى الآن، ويعزى ذلك في أغلبه إلى تصلب المواقف. وكان من المتوقع التوصل إلى اتفاق لإنهاء مقاطعة الدول الخليجية لقطر أو ما تسميه قطر “الحصار” في غضون أشهر من بداية الأزمة، لكن بدلاً من ذلك يتواصل النزاع منذ سنوات.

في كانون الأول / ديسمبر الماضي، حضر السناتور ليندسي غراهام مؤتمرًا في الدوحة وتناول التهديد الإيراني. وحث دول الخليج على إنهاء خلافها مع قطر وإعداد جبهة موحدة ضد طهران، إذ تريد الولايات المتحدة صفاً موحداً من الحلفاء في الخليج أمام التهديدات الإيرانية المتصاعدة.

وبعد مؤتمر الدوحة، زادت إدارة ترامب من الضغط على دول المنطقة لمحاولة نزع فتيل الأزمة. وقبل شهرين اتخذت المناقشات منعطفًا إيجابيًا عندما أبدت السعودية استعدادًا لقبول بعض النقاط كجزء من الحل الأمريكي المطروح، وبعدها كلف الرئيس ترامب كبار المسؤولين في إدارته بصياغة صفقة مقبولة لجميع الأطراف، بحسب ما ورد في تقرير بموقع محطة فوكس نيوز الأمريكية.

وبحسب المصادر التي تحدثت إلى فوكس نيوز فقد جرت سلسلة من المناقشات رفيعة المستوى بين كبار القادة من السعودية وقطر والإمارات والولايات المتحدة، ما جعل الأمر يبدو وكأن هناك اتفاقا تلوح بوادره في الأفق.

لكن المحطة الأمريكية علمت أن الإمارات – وفي اللحظة الأخيرة – غيرت من موقفها  وطلبت من السعودية وقف دعم الاقتراح الأمريكي ، وهو ما حرم إدارة ترامب من حسم أحد الملفات شديدة التعقيد في السياسة الخارجية بالشرق الأوسط، قبيل الانتخابات الرئاسية الامريكية على حد ما ذكر التقرير.

للمزيد

أخبار متعلقة

التعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق