رياضة

في الوقت القاتل الأهلي يتجاوز القطراوي

 الأهلي تأهل للدور ثمن النهائي من بطولة كأس الأمير لكرة القدم عقب فوزه على فريق نادي قطر بنتيجة 2

1 في المباراة التي جمعت بين الفريقين على ملعب حمد الكبير بالنادي العربي ضمن مباريات الدور السادس عشر

من أغلى الكؤوس مساء أمس، وجاءت الأهداف عن طريق جوهن بينسون في الدقيقة 34 ومحمد ديامي في

الدقيقة 88 للأهلي وساردور راشيدوف في الدقيقة 64 لقطر.

حيث تنافس الفريقان في بداية المباراة على بسط النفوذ على منطقة وسط الميدان تمهيدا للتحكم في مجريات

اللعب ليمسك فريق نادي قطر في زمام الأمور  بداية من الدقيقة الخامسة في ضوء المبادرات التي صدرت عنه

للتقدم للهجوم خلافا للإشارات التي صدرت عن فريق الأهلي والتي كانت تعكس جنوحه للتريب والانتظار والحذر والحيطة

وبما أن المباراة ليست مباراة دوري وانما مباراة كأس لا مجال لخوضها بكثير من الحسابات المعقدة، فقد كان

من المنتظر والطبيعي أن يخترق فريق الأهلي جدار الحذر الذي جاء به للمباراة من خلال قيادة بعض المحاولات

الهجوية لمنع فريق قطر من تنمية أدائه والوصول به إلى بناء هجمات منظمة ثم تفضي به إلى الوصول إلى المرمى.

اما بالحديث عن المحاولات الهجومية نشير إلى ان المحاولة الأولى جاءت من جانب فريق قطر وتحديدا من توغل

خطير من ساردور راشيدوف انتهى بتسديدة جانبية تصدى لها حارس المرمى افانيلدو رودريجوس في الدقيقة

13 وبعد 3 دقائق رد عليه عبد الرحمن مصطفى بتسديدة عالية من الجهة اليسرى دون خطورة تذكر وكانت تلك

المحاولة بداية لتقدم فريق الأهلي للهجوم وتراجع قطر لمنتصف ملعبه ليتضح ان البداية الهادئة الدي دخل بها

الأهلي المباراة لم تكن الا من قبيل المناورات التكتيكية لمدربه نيبوشا الذي اختار عدم المجازفة بفتح اللعب منذ الدقائق الأولى.

  هجمات سريعة ثم عودة قطراوية

 
بتراجعه لمناطقه تنازل فريق قطر عن امتلاك الكرة حيث ان ذلك لم يمنعه من تهديد مرمى منافسه

بهجمات مرتدة خطيرة جدا جاءت الأولى في الدقيقة 21 عن طريق الخياطي الذي سدد على العارضة

بعد ان توغل في منطقة الجزاء من الجهة اليسرى فيما جاءت الثانية عن طريق كايكي الذي سدد فوق

المرمى في الدقيقة 24 من حالة انفراد من وسط خط الدفاع ويتضح من ذلك ان الأهلى بتقدمه للهجوم

وقع في مشكلة ترك مساحات خالية لفريق قطر الذي كان يبحث عنها لتهديد المرمى.

بفاصل كروي جميل هدف أهلاوي

على الرغم من ما تابعناه من محاولات هجومية غير فاقدة للخطورة في النصف ساعة الأول من زمن اللعب،

يمكن القول ان الشوط الأول كان فيه اللعب مغلقا أمام كل الاجتهادات الفردية الخارجة عن الاطار التكتيكي من

جانب اللاعبين وعلى الرغم من ذلك فقد قدم الأهلي لوحة فنية تكتيكية رائعة شارك فيها 3 لاعبين عندما وجه

نبيل الزهر من الجهة اليمنى كرة عرضية في اتجاء القائم المقابل تلقاها محمد ديامي في الهواء وحولها مباشرة

بضربة مقصّية في اتجاه يوهن بينسون الذي حول وجهة الكرة في المرمى بضربة رأسية قصيرة محرزا هدفا

جميلا جدا لفريقه بعد 4 دقائق من نهاية النصف ساعة الأول من زمن اللقاء وهو الهدف الذي حسم به الأهلي نتيجة الشوط الأول.

  هدف حاسم للأهلي

جاء الشوط الأول أكثر إثارة مما كان عليه الشوط الثاني ورصدنا عدة هجمات واعدة وفرص ثمينة من الجانبين

في الدقيقة 64 قدم قطر لوحة فنية تكتيكية جميلة توجها راشيدوف بهدف جميل لا يقل جمالا عن جمال هدف

الأهلي الذي حقق أفضلية نسبية على منافسه في الشوط الثاني لتنتهي المباراة في وقتها الأصلي بضغط هجومي

للأهلي الذي أنصفته كرة القدم بإحرازه هدفا حاسما كان كافيا للفوز في المباراة والتأهل للدور ثمن النهائي من

ضربة رأسية من محمد ديامي قبل نهاية المباراة بدقيقتين.

للمزيد

أخبار متعلقة

التعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق