رياضة

ختام مبهر لبطولة كأس العالم للسباحة في المياه المفتوحة

ختام مبهر لبطولة كأس العالم للسباحة في المياه المفتوحة

توج الفرنسي مارك أنطونيو أوليفيه بسباق الرجال الخاص بالجولة الأولى من سلسلة بطولة كأس العالم للسباحة

في المياه المفتوحة “الماراثون لمسافة 10 كيلو مترات” الذي اختتم فعالياته يوم أمس على شاطئ كتارا

بمشاركة نخبة كبيرة من أبطال العالم بلغ عددهم 136 سباحا وسباحة يمثلون مختلف دول العالم، وحل السباح

الألماني موفيلز روب في المركز الثاني، وجاء مواطنه ويلبروك فلورين في المركز الثالث.وفي سباق السيدات

حققت السباحة الألمانية بيك ليوني المفاجأة بحصولها على المركز الأول، وجاءت البرازيلية أنا مارسيليا في

المركز الثاني، وحلت الهولندية شارون ورونديل في المركز الثالث.

وأشرف على تتويج الفائزين كل من خليل الجابر رئيس الاتحاد القطري للسباحة رئيس اللجنة المنظمة للبطولة،

وجون ويست عضو اللجنة الفنية بالاتحاد الدولي وطلال الدرويش أمين السر العام للاتحاد القطري للسباحة

ومدير البطولة، ويوسف الساعي الرئيس السابق لاتحاد السباحة.

وشهد اليوم الختامي للبطولة حضورا كبيرا ومميزا من جانب المسؤولين بالاتحاد، حيث تواجد طلال الدرويش

مدير البطولة وأحمد النعمة أمين السر المساعد وخالد عبد الله عضو مجلس الإدارة ومحمد الشيب المدير التنفيذي

بالاتحاد والدينامو بالبطولة ويوسف الساعي الرئيس السابق لاتحاد السباحة.

سباق السيدات

 سباق السيدات اتسم بالإثارة والتشويق منذ الانطلاقة، حيث كان من الصعب التكهن بالفائزة لا سيما أن

المجموعة الأولى شملت العديد من السباحات ولم تسطتع أي سباحة الإفلات من المجموعة، مما يعكس الصراع

الشديد والمنافسة الكبيرة على المقدمة ومع دخول السباق آخر لفة اشتد التنافس بين السباحات، حيث حاولت كل

واحدة منهمن فرض التكيك الخاص والزيادة في السرعة من أجل الانفراد بالمقدمة، وبلغت الإثارة ذروتها في

الأمتار الأخيرة وسارت المجموعة الأولى في كوكبة واحدة لغاية آخر الأمتار، حيث إن فارق أجزاء من الثانية هو

من حسم الفائز في النهاية بين البطلات الثلاث، حيث إنهم حققوا نفس الزمن والفارق أجزاء من الثانية بين الأول

والثاني والثالث، الأمر الذي أعطى للسباق إثارة كبيرة ومنح الأفضلية للسباحة الألمانية بيك بولي التي حققت

المفاجأة بعد أن أنهت السباق في زمن قدره 1, 41 ث، د56، 1 ساعة، بينما أنهت البرازيلية أنا مارسيليا

السباق بزمن قدره 3,41 ث، د 1:56 ساعة، وبلغ زمن السباحة الهولندية شارون رونديل نفس الزمن في

واحدة من أقوى وأصعب السباقات على الإطلاق في البطولة.

استمتع الجميع بالمستوى الفني العالي والإثارة الكبيرة التي حفل بها السباق، لا سيما في الجولة الأخيرة التي

كانت فيها النتيجة قريبة جدا حتى دخل الثلاثة في نفس اللحظة لخط النهاية وحسم التوقيت الضئيل أسماء الفائزين الثلاثة.

وجاء سباق الرجال قويا وسريعا حيث فرض الفرنسي مارك أوليفيه سيطرته على السباق بالرغم من المطاردة

الشرسة من باقي السباحين، وفي الأمتار الأخيرة من السباق لم يترك الفرنسي مارك لهم أي فرصة من خلال

السرعة التي اعتمد عليها ليفوز بالمركز الأول مسجلا زمنا قدره 1:49:46 ساعة، وحق الألماني موفيلز روب

زمنا قدره 1:49:59 ساعة، فيما حقق مواطنه فلورين زمنا قدره 03،1:49:59 ساعة.

للمزيد

أخبار متعلقة

التعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق