رياضة

بسبب تفشي كورونا.. الفيفا يعتزم تأجيل تصفيات آسيا المؤهلة لمونديال قطر

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، تأجيل تصفيات آسيا المؤهلة لمونديال قطر بسبب تفشي “فيروس كورونا”. تسبب انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في الدولة، وسط إصرار من السلطات على التعتيم، تقوم المنظمات والأجهزة الدولية بفضح الوضع المأساوي داخل قطر، من خلال إلغاء الفعاليات المقرر إجراؤها بالدولة.

وقال “الفيفا” في بيان نشره عبر حسابه الرسمي: إنه بعد التشاور مع الاتحادات الآسيوية الأعضاء، وافق “الفيفا” والاتحاد الآسيوي لكرة القدم على تأجيل المباريات القادمة المقررة ضمن تصفيات آسيا  المؤهلة لمونديال قطر 2022، وذلك على النحو الآتي: تؤجل إلى تواريخ لاحقة المباريات المقررة أصلًا خلال فترة المنافسات الدولية من 23 إلى 31 مارس 2020 ومن 1 إلى 9 يونيو 2022.

وأوضح البيان أنه من أجل دعم الاتحادات الأعضاء المعنية، وشريطة أن تكون سلامة جميع الأفراد المعنيين مستوفية للمعايير المطلوبة، وأن تتفق الاتحادات الأعضاء المقرر أن تتقابل فيما بينها، قد تلعب مباراة (مباريات) أثناء فترة المنافسات الدولية المقررة في مارس أو يونيو 2020، ولكن شريطة الموافقة المسبقة من كل من “الفيفا” والاتحاد الآسيوي.

 

فيما أعلنت الحكومة اليوم عن ارتفاع حالات الإصابة بكورونا إلى 15 حالة، في الوقت الذي تكشف

فيه المصادر أن العدد أكبر من ذلك بكثير، ولاسيما من خلال إصرار رجال الدولة على تسيير الرحلات بين قطر وإيران؟.

كما كشفت صحيفة “ذا ويك” الأميركية أن قطر فشلت في اتخاذ تدابير وقائية وصحية؛ حتى تتمكن

من منع انتشار فيروس كورونا، الأمر الذي أدى إلى حظر دخول مواطني ١٤ دولة، على الرغم من

تشكيلهم للنسبة الأكبر للعمالة الوافدة في الدوحة، حيث شمل الحظر الصين والهند والعراق وبنجلاديش ونيبال وباكستان. 

وأكدت الصحيفة الأميركية أن قرار منع العمال من شأنه أن يؤثر سلبيًّا على استعدادات نظام تميم

لمونديال 2022، ويشكل خطورة على جاهزية الدوحة لاستقبال الجماهير، وكذلك نجوم العالم لكرة

القدم وكبار المسؤولين الدوليين، ما يثير الشكوك حول عجز قطر عن مواجهة “كورونا”.

 

للمزيد

أخبار متعلقة

التعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق